الذوق في سياق تدريس النصوص الشعرية بالتعليم الابتدائي: مرجعيات تشكل المفهوم ومنهجيات التحليل

عبد الجليل شوقي

الملخص


- تعتبر التربية الذوقية مدخلا من مداخل بناء الشخصية الإنسانية لدى المتعلم(ة)، باعتباره(ا) مواطن(ة) الغد الذي نسعى جميعا من أجل أن يحظى بحياة سعيدة وجميلة، والتي تنعكس بشكل واضح في صناعة المجتمع الجميل والسعيد، ذلك المجتمع الذي يتمتع بتربية خلقية، تستبطن تربية ذوقية تقدر الحق وتنزع نحو الخير والمحبة والتعايش، وتنبذ الشر والرذيلة. ولا شك أن المدرسة هي المشتل الذي يسهم في بناء المجتمع، وتهذيبه وغرس القيم الجمالية والخلقية، فأطفال اليوم هم رجال الغد وصانعو المستقبل.

                   وتبقى النصوص الشعرية واحدة من مداخل بناء شخصية المتعلم على القيم الجمالية الذوقية وتهذيبها، ومصاحبة شخصية التلميذ للفهم والتبصر في الجمال، وتسعى هذه المداخلة للوقوف عند مفهوم الذوق في الدراسات البلاغية والأدبية القديمة والحديثة من اجل استجماع تلابيبه، بغرض مقاربة حضور هذا المصطلح (مفهوما وممارسة) في تحليل النصوص الشعرية بالتعليم الابتدائي.


الكلمات المفتاحية


- الذوق، النص الشعري، التعليم الابتدائي، منهجية التحليل

النص الكامل:

PDF


DOI: https://doi.org/10.48403/IMIST.PRSM/massalek-v4i1.23634



Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 4.0 International License.

ISSN - E :  2737-8012  

ISSN - Print  : 2550-5165

Licence Creative Commons