النص النقدي القديم في منهاج اللغة العربية بالتعليم الثانوي التأهيلي وسبل التطوير والتجديد

لخلافة كريم

الملخص


 الملخص - تحتل النصوص النقدية، القديمة والحديثة، مكانة متميزة في منهاج اللغة العربية لشعبة الآداب والعلوم الانسانية بالتعليم الثانوي التأهيلي، سواء تعلق الأمر بخطاب المقدمات النظرية أو بالنصوص المدرجة في الكتب المدرسية للسنتين الأولى والثانية من هذه الشعبة. وتطرح هذه النصوص النقدية، في مختلف صيغ ورودها ،عدة إشكالات تحول دون تحقيق الأهداف المرجوة من تدريسها. وتزيد هذه الصعوبات والإشكالات لما يتعلق الأمر بالنصوص النقدية القديمة، وذلك راجع لعدة أسباب.

      ومن هنا تأتي أهمية البحث في النص النقدي القديم بمنهاج اللغة العربية بالتعليم الثانوي التأهيلي، قصد الاسهام في الجهود الرامية إلى تطوير هذا المنهاج وتجديده ليكون في مستوى ما تطمح إليه المدرسة المغربية. وذلك التطوير والتجديد لا يتحقق إلا إذا شمل كل مكونات المنهاج.

      فماهي القضايا النقدية التي تم استحضارها في منهاج اللغة العربية بالتعليم الثانوي التأهيلي؟ وكيف تم استثمارها ؟ وما هي الإشكالات التي يطرحها النص النقدي القديم في هذا المنهاج؟ وعلى أي أساس تم اختيار هذا النص ؟ وهل تم احترام شروط نقله ديداكتيكيا؟ وما هي سبل تطويره وتجديده؟

ذلك ما سأحاول مقاربته في هذه الدراسة التي أهدف من خلالها إلى :

ü             التعريف بالنص النقدي القديم في مصادره النقدية القديمة وفي منهاج اللغة العربية،

ü             الوقوف على الثغرات المسجلة في اختيار النص النقدي وفي نقله وطرق تدريسه بهذا المنهاج،

ü             تقديم اقتراحات لتجاوز الثغرات المسجلة على هذا المكون، وبيان سبل تطويره وتجديده.

    ولبلوغ ذلك  فقد اعتمدت منهجية تجمع بين الوصف والتحليل والتفسير والمقارنة، لمقاربة العناصر التالية:

1)      ضبط مفاهيم: النص – النقد – النص النقدي؛

2)      النص النقدي القديم في مصادره: النشأة والتطور؛

3)      النص النقدي القديم في منهاج اللغة العربية ومعيقات التدريس والتفاعل الصفي؛

4)      سبل تطوير النص النقدي القديم وتجويده بالتعليم الثانوي التأهيلي؛

5)      خلاصات وتوصيات.

         وقد خلصت الدراسة إلى أن النص النقدي المعتمد حاليا، بالتعليم الثانوي التأهيلي، لم تتم فيه مراعاة شروط النقل الديداكتيكي الملائم، ولم يتم التدرج في اقتراحه، كما أن النصوص النقدية المقترحة تم التصرف فيها تصرفا غير ملائم زاد من تعقيدها. ولم تسلم طريقة مقاربتها من هفوات وثغرات زادت من غموضها وصعوبة تعلمها. وقد انهيت البحث باقتراحات وتوصيات.

Abstract This piece of research investigates the old critical text in the Arabic language program in high school. It aims to contribute to the efforts that seek to develop this program and to renew it to be at the level of the aspirations of the Moroccan school. What are the critical issues evoked in this program? What problems does the teaching of the old critical text face? Have the conditions of its didactic transfer been respected? How can it be developed and renewed? The study concluded that the critical text currently adopted in high school does not take into account the requirements of its appropriate didactic transfer. Also, it appears that there is no gradation when transferring it didactically. In addition to that, the suggested critical texts were distorted which makes them much more complicated. Last but least, the way the critical texts are approached has got so many lapses. This increased their levels of ambiguity and difficulty when learning them. The study ended with suggestions and recommendations.


 

 


الكلمات المفتاحية


النقد الأدبي ، النص ، النص النقدي القديم ، النقل الديداكتيكي ، المقاربة النقدية .

النص الكامل:

PDF


DOI: https://doi.org/10.48403/IMIST.PRSM/massalek-v2i1.19891





ISSN - E :  2737-8012  

ISSN - Print  : 2550-5165

Licence Creative Commons