هذه نسخة قديمة منشورة في 23-05-2024. إقرأ النسخة الأحدث.

أثر الإرادة الفردية والجماعية في تربية وتنزيل أخلاقيات مواجهة العنف الدولي

المؤلفون

  • أستاذ محمد حمداوي مجلة النداء التربوي

الملخص

أثبت الواقع رسوخ  سنن كونية متمثلة في اللجوء إلى الحروب والصراع عندما تغيب العدالة ومن يدافع عنها، لذلك نجد في التاريخ من عمل على ترسيخ معاني العدالة ونبذ العنف سواء من خلال التنظير أو من خلال التجسيد الفردي، والذي انتقل إلى تجسيد جماعي من خلال العمل على تنزيل أخلاقيات مواجهة العنف الدولي،  وقد برزت في سبيل ذلك منظمات، كما تم ابتكار آليات وأدوات  مثل المحكمة الجنائية الدولية رغم عيوبها الكثيرة جدا؛ فمع قيام المجتمع الدولي على أساس احترام القانون، قد يتوقف العنف والحرب ويحل السلام على المستوى الدولي.

وتبقى الصيحة الخالدة لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه نبراسا للأمة وللإنسانية جميعا بما جسدته من خلق تاريخي رفيع وغير مسبوق قولا وفعلا، في نصرة المظلوم بغض النظر عن دينه أو عرقه أو جنسه، وهي قوله: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.

منشور

23-05-2024

النسخ

إصدار

القسم

أول النداء