تحديات ترجمة العبارات الروتينية بين العربية والإسبانية: بين الترجمة الوظيفية والخصوصية الثقافية

بوعزى عسام

Résumé


تعتبر التعابير الروتينية جزء من مبحث أعم هو علم العباريات الذي يبحث في العبارات الثابتة في
اللغات، والتي يستخدمها المتكلم للغة استخداما يكاد يكون آليا، يغدو معه غير منتج بل مجرد مردد
لعبارات تتمتع بقدر عال من التوافق الاجتماعي والثقافي، كما تساهم في تعزيز الروابط العاطفية
والهوياتية والترابط بين أفراد الجماعة اللسانية، علاوة على الطابع الحصري التوقيفي لبعضها في سياق
ثقافي معين.
غير أن هذه الخصوصية الثقافية التي قد تبدو لأول وهلة حاجزا عصيا أمام ترجمة هذا النوع من
العبارات ونقلها من سياق ثقافي واجتماعي إلى آخر، فإن الدراسة العلمية المقارنة للأمثلة الموجودة في
العديد من الأعمال الأدبية المترجمة تلزم بالكثير من التفصيل والتمحيص.
فبعض الأمثلة تبين أن المترجم يحاول الاستعانة بما يصطلح عليه بالترجمة الوظيفية التي تراعي السياق
والوظيفة التي تؤديها هذه العبارات، وإن كان هذا الأسلوب يمثل حلا توفيقيا مقبولا في بعض الأحيان،
فإنه يتعسر في بعض الأحيان تبعا لدرجة الخصوصية الثقافية لعبارة معينة.
كما أن دراسة مجموعة من الأعمال الأدبية المترجمة من العربية إلى الإسبانية تشير إلى كون اعتماد
بعض الكتاب اللغة الدارجة في بعض الحوارات إلى جانب العربية الفصحى يدخل على بعض العبارات
طابع محليا وشعبيا بالغ التعقيد عند محاولة نقله من لغة إلى أخرى عن طريق الترجمة، وهو ما سنتطرق
له بتفصيل في بحثنا.


Mots-clés


علم العباريات، عبارات روتينية، ترجمة، وظيفية، خصوصية ثقافية

Texte intégral :

PDF